fbpx
كتب/ رَأَى

خمسة ُ أسرار ٍ يجبُ أن تكتشَفها قبل الموت

خمسة أسرار يجب أن تكتشَفها قبل الموت:

للكاتب چون إزو

للوصول ِ إلى أسرار ِ الحياة ِ السعيدة، أجرى الكاتبُ الأمريكيُ “چون إزو” بحثاً طلبَ فيه من ١٥ فردٍ ترشيحَ أشخاص ٍ تخطـَوا الـ60،ومعروفٌ في محيطِهم أنهم يعيشونَ بسعادة، ويتمتعونَ بالحكمةِ في تصرفاتِهم.

توصلَ “إزو” إلى ٢٣٥ شخصاً من أصولٍ وثقافاتٍ ودياناتٍ مختلفة، وعملوا في مجالاتٍ مختلفة، وأجرى معهم عدةَ حواراتٍ حولَ:

“الشيء الذي جلبُ لهم سعادة ؟ 

ما الأشياءُ التي ندموا عليها ؟

ما الذي يجبُ أن نكتشفَه قبلَ الموت ؟ 

ما الذي أعطى معنىً لحياتِهم ؟

” ثم توصلَ إلى خمسةِ أسرارٍ للحياةِ السعيدة .

السرُ الأول: أن تكونَ صادقاً مع نفسِك:

عشْ وكأنك اخترتَ أن تكونَ موجوداً في هذا العالم، ولتفعل ذلك سر وراء قلبك واهتماماتك وامتلك الشجاعة لسماع صوتك الداخلي كي تحدد الحياة التي تريدها.

واسألْ نفسَك دوما:

هل أمشي وراء قلبي؟

هل حياتي مبنيةٌ على ما يهمني؟

هل أنا الشخصُ الذي أريد أنَ أكونَه؟

والسيرُ وراءَ قلبكَ هو: قيامُك بما يتماشى مع اهتماماتِك، وتحديدُ الحياةِ التي تُريدها، وأن تسمعَ صوتَك الداخلي، وتمتلك الشجاعةَ لتتبعهَ.

“إن أكبرَ مأساةٍ في الحياةِ، هي: أن تقضي حياتَك بأكمِلها في الصيدِ، لتكتشفَ في النهايةِ أنك لم تكن تبحثُ عن  السمك”

ولتعيش هذا السر اسأل نفسك هذه الأسئلة أسبوعيا:

1 – هل شعرت أن هذا اليوم أو الأسبوع هو يومي أو أسبوعي وما الذي سيزيد للغد أو الأسبوع المقبل معان أكثر صدقا؟

2- أكنت أنا الشخص الذي أريد أن أكونه هذا الأسبوع وعلى أي صعيد أود أن أقترب أكثر من هذا الشخص في الغد أو الأسبوع المقبل؟

3- ترى أأتبع ما يشعر به قلبي في هذا الوقت الحالي؟ وماذا سيعني لي اتباع ما يشعر بع قلبي في هذا الوقت؟

4- كيف أود أن أحيا هذا السر مجددا وبشكل أعمق في الأسبوع المقبل؟

السر الثاني: لا تتركْ شيئاً تندمُ عليه:

الندمُ هو أكثرُ شيءٍ يخافُه الإنسان، ويخشى أن يموتَ ويخشى أن تنتهي حياته وهو يقول “يا ليتني فعلت”.

والمقصودَ هو الندمُ على أشياءٍ لم نفعلْها، وليس على مخاطرٍ قمنا بها ولم تحققْ لنا ما نُريد، فلا أحدَ يضمنُ النجاح، لكننا نضمنُ الفشلَ إذا لم نحاولْ بسببِ الخوف.

ولتحيا دونَ ندم، تخيلْ أن العمرَ تقدمَ بك، واسألْ نفسَك

“هل حياتُك ستؤدي بكَ إلى الندمِ أم لا؟”.

وعليكَ أَنْ تسألَ نفسَكَ هذه الأسئلةِ أسبوعيا:

– هل تصرفتُ بدافعِ الخوفِ هذا الأسبوع؟

– كيفَ أكونُ أكثرَ شجاعةً غداً أو في الأسبوعِ المقبل؟

– ما الخطوةُ التي سأتخذُها إذا كنتُ أتصرفُ بشجاعة؟

– ماذا سأغيرُ في حياتي إذا كنتُ أنظرُ إليها من منظورِ شخص ٍ مسن؟

– كيفَ أواجهُ التحديات؟

– هل أتقدمُ للأمامِ أم أتراجع؟

السر الثالث: أن تصبحَ أنتَ الحب:

“الحبُ هو الحياة، وإذا فاتك الحبُ فاتتك الحياة”

ليس السرُ فقطْ في الشعورِ بحبِ الآخرين، ولكنه في أن تصبحَ محبا: أي أن تختارَ التعاملَ بحبٍ مع من حولك.

ورغم أننا لا نستطيعُ دائماً أن نشعرَ بالحبِ باختيارنا، إلا أنه لدينا القدرةُ في كلِ لحظةٍ على اختيارِ أن نكونَ نحن 

الحب بـثلاثِ طرق:

1. أن نحب أنفسنا: 

دون أن نرى أنفسَنا أشخاصاً يستحقون لن نجد السعادة، فحبُ النفس ِ بطريقةٍ صحيةٍ مهمٌ لنصبحَ أصحاء روحانياً.

من أهم الطرقِ التي تجعلُنا نحبُ أنفسَنا هي الاعتناءُ بأفكارنا، وأن يمدَنا حوارُنا الداخلي بالطاقةِ الإيجابية.

2. التعامل مع القريبين منا بحب:

إذا جعلنا لعلاقتنا بأسرنا أولويةً في حياتنا، وعاملنا القريبينَمنا بحب، سنجدُ السعادةَ.

3. نكون الحب في جميع تعاملاتنا:

اخترْ أنْ تتعاملَ مع الآخرينَ بطيبةٍ وحب. 

“افعلِ الخيرَ إذا استطعتَ مع كلِ شخص ٍ تقابله، ولكن تأكدْ دائماً من أنك لا تضرُ أحداً”

اسألْ نفسَك أسبوعياً:

– هل خصصتُ وقتاً لعائلتي وأصدقائي، ‏أم تركتُ الأشياءَ تصبحُ أكثرَ أهميةً من الأشخاص؟

– هل كنتُ طيباً ومحباً وكريماً؟ وكيف استطيعُ أن أصبحَ أفضل؟

– هل نشرتُ الحبَ والإحسانَ في العالمِ المحيطِ بي؟

– هل تصرفتُ كأني استطيعُ أن أصنعَ اختلافاً في حياةِ كلِ شخص ٍ غريب؟

– هل تعاملتُ مع نفسي بحب؟

– كيف كانتْ أفكاري الداخلية؟

السرُ الرابع: عِش ِ الآن:

“الحياةُ من أجلِ الغدِ فقط ، دائماً ما تُدركُ بعدها أن هذا اليومَ بعيدٌ جداً ولا يمكنُ تحقيقُه”

‏تمضي الحياةُ سريعاً، وأحدُ أسرارِ السعادة هو أن تستَغل وقتَك بأكمل وجه، ‏أن تعيشَ في اللحظةِ الراهنةِ، ولا يكونُ تركيزُك على الماضي أوالمستقبل. ‏أن تكونَ ممتناً لأنك هنا، وتقدَّر هذا اليوم.

‏تأكدْ أنك تعيشُ حياتَك ولا تخططْ لها فقط، فقد تحدثُنا أنفسُنا بأننا سنكونُ سعداءَ لوفعلنا “كذا”، لكنْ علينا أن نعيشَ  اللحظةَ الراهنةَ و نجدُ فيها ما يسعدُنا، ونستطيعُ أن نتدربَ على ذلكَ بواسطةِ التأمل.

 أسئلة ٌ أسبوعية ٌ تساعدُنا أن نعيشَ السر:

– هل استمتعتُ بما فعلتُه هذا الأسبوع؟

– هل ‏كانَ تركيزي فيما أفعلُ أم كنتُ فقط موجودا؟

– هل لاحظتُ كلَ متعةٍ في طريقي هذا الأسبوع ، ومشيتُ بوعٍ في حياتي؟

– ما هو الشيءُ الذي أريدُ أن أتجنبه هذا الأسبوع؟ ‏

– هل عشتُ في الحاضرِ أم تركتُ الأمسَ والغدُ يسرقون يومي؟

السر الخامس: اعطِ أكثر:

‏أعظمُ إنجازٍ في حياتِك هو ما تتركُهُ وراءَك، وما يجعلُ العطاءَ من أسرارِ السعادةِ هو: أننا نتحكمُ فيما نعطي، فكلُ يومٍ نستطيعُ أن نعطي دون حدود،

وأن نختارَ الطيبةَ والإحسان، ونساعدُ الآخرينَ ونحبهم، وأن نتركَ العالمَ مكاناً أفضل، فعندما ‏تموتُ لن تأخذ شيئاً معك ولكنكَ تستطيع أن تترك الكثير.

أسئلةٌ أسبوعيةٌ تساعدُنا لنعيشَ هذا السر:

– هل جعلتُ العالمَ أفضلَ بطريقةٍ ما ولو صغيرة؟

– هل تذكرتُ أني أصنعُ اختلافاً في العالمِ حتى ولو لم أره؟

– هل كنتُ طيباً ومحسنا مع الآخرين؟ ما الذي يمكن أن أفعلَه لأكونَ أكثرَ طيبةً وإحساناً؟

– كيف أستطيعُ عيشَ هذا السر أكثرَ الأسبوعِ المقبل؟

 معرفةُ هذه الأسرارِ ‏هي الخطوةُ الأولى في طريقِ السعادة، فمعرفةُ ما يجبُ فعلُه لا تضمنُ ما نريد، لكننا لابد أن نعيشَ هذه الأسرارَ لنحدث تغييرا.

والدرس الأخير هو:

لم يفتْ الأوانُ بعدُ لتعيشَ تلك الأسرارِ الخمسة

خمسة ُ أسرار ٍ يجبُ أن تكتشَفها قبل الموت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق