fbpx
ثقافة العلاقات

أفضل الطرق للتعامل مع الشخص العصبي

أفضل الطرق للتعامل مع الشخص العصبي

دائما ما توقعنا العصبية في مشاكل، سواء كنا نحن الأشخاص العصبيين أو الأطراف الأخرى، وذلك لأننا في الحالتين ننساق وراء ذلك الشعور الذي يدفعنا إلى الغضب. قد نفقد التحكم في أنفسنا ونتورط في ما لا يحمد عقباه. فما العمل؟!

حتى تتمكن من التعامل بشكل جيد مع الأشخاص العصبية، عليك أولا أن تعرف أن العصبية تؤدي إلى الغضب، الذي يقودك إلى حالة من ضبابية رؤية وعدم إدارك ما تفعله. وقد يكون رد فعلك هو الفيصل الأخير في تطور الموقف إما إيجاباً أو سلباً.

يقول البعض: إن الشخص العصبي إنسان متسلط، يريد فرض رأيه على الآخرين. بينما يذهب البعض الآخر إلى كونه طيباً ويتصرف على سجيته. والحقيقة في ذلك أن العصبي قد يكون هذا أو ذاك؛ ولنا في “مدينة البط” خير مثال.

 بالطبع يذكر الجميع “عم بطوط”، والبطة العصبية التي يشتعل رأسها بشكل كاريكاتيري عند الغضب. ولكنها كانت من أطيب شخصيات “عالم ديزني”. وعلى الصعيد الآخر نجد “عم دهب” العجوز البخيل العصبي هو الآخر، ولكنه متسلط ودائما ما يقهر كل من حوله  ويفرض عليهم رأيه.

فسواء أكان الشخص العصبي جيدا أو سيئا، هنالك بالطبع طريقة للتعامل مع غضبه وامتصاصه، دون الوقوع في مشاكل قد ندفع ثمنها غاليا. إليك بعض النصائح في معاملة الشخص الغاضب:

  • أولا: كن هادئا

“الغضب حماقة يا حورية”. جملة قالها الفنان محمد صبحي في مسرحية “الهمجي” وهي جملة صادقة بالفعل، لأن العصبية قد تدخلك كما قلنا في نوبة غضب عارمة.

يجب أن تتحمل مسؤولية غضبك؛ لأنك إذا تعاملت مع الشخص الغاضب بغضب مماثل، ستكون كمن يطفئ النار بالزيت.

لذا كن حريصا على عدم انتقال عدوى العصبية إليك، وتمالك نفسك وأنت تتعامل مع الشخص العصبي؛ حتى تتمكن من تهدئة الأمور والسيطرة عليها. فإن أحد أهم الأشياء التي يمكن القيام بها عندما يكون شخص ما غاضبا، هو الالتزام بالهدوء، وتجنب الصراخ والشتائم أو رفع الصوت.

  • ثانيا: اعرف مع من تتعامل

عليك أن تدرك جيدا نوعية الشخص العصبي الذي أمامك حتى تتمكن من التعامل معه. وضع نصب عينيك أمثلة “مدينة البط” دوما، هل هو من نوعية “عم بطوط” الطيب الحنون، أم “عم دهب” المتسلط.

فإن كان الشخص العصبي طيبا ولا يقصد شرا بعصبيته، فهدئ من روعه، وحاول امتصاص غضبه بكلمات لطيفة تساعدك في السيطرة عليه، فإن أنت تعاملت معه بشكل حاد، فسيؤدي ذلك إلى زيادة انفعاله وعصبيته وغضبه منك، وذلك لعدم تحمله الموقف وقت غضبه.

أما إن كان متسلطا كـ “عم دهب”، فلا تشتبك معه وقت غضبه، وكن هادئا دوما؛ حتى لا تقع في فخ العصبية التي ستفقدك الكثير دون أدنى شك. وإن كنت تريد أن تحدثه في أمر ما، فلا تفعل ذلك أبدا وهو في حالة غضب، وكن حريصا في انتقاء الكلمات التي ستتحدث بها معه.

  • ثالثا: ابحث عن السبب

يجب أن تبحث عن سبب عصبية الشخص الذي يتعامل معك، فمن الممكن أن يكون هناك إحباطات متراكمة أثرت عليه، وقد تكون تلك الإحباطات بسببك أنت، أو بسبب صدمة ما يمر بها، أو مرض خطير حتى.

لذا عندما تشعر أن دمك يبدأ في الغليان استجابة لغضب من أمامك، خذ نفسا عميقا ، وتذكر أنك سيد مشاعرك، ثم ذكر نفسك دائما بوجود شيء مؤلم أو مرض يوراي الغضب. ومن ثم تحدث معه عن سبب غضبه بهدوء، وأخبره أنك تلتمس له العذر، وستجده بدأ يهدأ رويدا رويدا.

إحدى الطرق غير المستحبة والتي لها دور في تصعيد المواقف المحتدمة، هي مهاجمة الأشخاص الغاضبين. فإهانتهم أو حتى قول أشياء مثل “أنت تفعل هذا دائما”، من المرجح أن تزيد الأمور سوءا.

لذلك، بدلا من هذا، ركز على تغيير صيغة الكلام الذي يخرج من فمك عند التعامل مع هذا الشخص العصبي. فمثلا بدلا من قول “أنت تصرخ في وجهي دائما عندما تكون غاضبا”، قل: “من فضلك لاتصيح في وجهي”. قد تبدو هذه اختلافات بسيطة، ولكنها لا تشعر الطرف الآخر بأنك تلقي عليه اللوم، الأمر الذي يزيد من عصبيته وغضبه.

  • خامسا: حافظ على أمانك الشخصي:

عندما تتعامل مع شخص عصبي غاضب، يجب عليك التأكد من أنك آمن. فمن الممكن أن يميل الشخص الغاضب إلى العدوان الجسدي! لذا إذا كنت لا تشعر بالأمان، فابتعد عن الشخص العصبي قدر الإمكان، وكن حريصا على ألا تكون وحدك مع ذلك الشخص. وادخل الموقف مجهزا بخطة لإخراج نفسك بأمان في حالة حدوث ذلك.

  • سادسا: كافئ السلوك الإيجابي :

إذا كان الشخص العصبي يبذل مجهودا لإدارة غضبه بالتحكم فيه، فقدم له التعزيز الإيجابي والثناء، حتى يشعر بجدوى ما يفعله ويتخلص من عصبيته معك ومع الآخرين.

  • سابعا: في حالة فشل كل السبل… حاول أن تكون لطيفا فحسب

سلوك الناس بشكل عام هو انعكاس لما يشعرون به. فالأشخاص الغاضبون والمثيرون للجدل، هم على الأرجح أشخاص غيرسعداء، ربما يحتاجون إلى اللطف والحب أكثر من غيرهم .

واللطف في وجه الغضب يسيطر عليه تماما. فقط أظهر اللطف والتفهم، وسترى كيف يتحول الشخص العصبي الغاضب إلى حمل وديع أمامك؟ فيشعر بكل الامتنان لك بعد أن كاد يفتك بك.

وأخيرا، تذكر أنك من تتحكم في طريقة تعامل الآخرين معك، وخصوصا عندما تصطدم بشخص عصبي. لذا كن “هادئا، صبورا، متفهما ولطيفا”، فتكسب ود الشخص الغاضب، كما ستتحكم فيه أيضا بشكل إيجابي يعود بالنفع على كل منكما. أفضل الطرق للتعامل مع الشخص العصبي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق