fbpx
إدارة حياة

٧ أفكار عليك أن تتذكرها لتنعم بالحياة التي تريدها

هل تحلم بحياة مليئة بالنجاح والمغامرات، أم بحياة هادئة مستقرة خالية من المشاكل؟

هل تواجه مشكلات في الوصول إلى الحياة التي تريدها ولا تعلم السبب في ذلك رغم محاولاتك العديدة؟

لا تقلق، فلست وحدك من يشعر بهذا، هناك الكثير من البشر يحلمون بحياة أفضل ويبحثون عن الطرق الصحيحة لتحقيقها، وفي السطور المقبلة نقدم لك ٧ أفكار عليك أن تتذكرها لتنعم بالحياة التي تريدها.

  1. لا تغرق في دوامة لوم الظروف

لا تحاول لوم الظروف على ما أنت فيه إن كنت تريد أن تنعم بالحياة التي تريدها، فهناك الكثير من الناجحين في العالم الذين مروا بظروف سيئة للغاية، لكنهم لم يلتفتوا إليها بالمرة وتغلبوا عليها بفكرة واحدة وهي النجاح، ولا شيء غيره.

هل تعلم أن النجمة العالمية مارلين مونرو كانت تعاني من حالة مرضية تجعلها تتلعثم كلما حاولت الكلام، ورغم ذلك أصبحت واحدة من أشهر نجمات هوليوود، متحدية حالتها في سبيل تحقيق النجاح؟ وهل تعلم أن إسماعيل ياسين عانى الأمرَّين منذ الطفولة حتى وصوله إلى الشهرة، لدرجة أنه كان ينام في المساجد ويأكل طعاما فاسدا لعدم قدرته على دفع ثمن السكن والغذاء؟ 

خلاصة القول أن الناجحين لا يعلقون فشلهم في البداية على شماعة الظروف، فهم إن وجدوا الظروف المناسبة استغلوها، وإن لم يجدوها صنعوها. لذا كن دوما إيجابيا ولا تستخدم كلمات مثل: “مستحيل – لا أستطيع – هم السبب”، بل استخدم دوما كلمات مثل: “أستطيع – سأحاول – هناك حلا آخر بالتأكيد!” وتذكر دوما أنك إن كنت تريد أن تغير حياتك فعليك البدء بنفسك أولا.

2. قم بإدارة حياتك بفعالية

اتفقنا في النقطة السابقة على أن تصبح إيجابيا لتنعم بالحياة التي تريدها، لذا يجب أن تبدأ في إدارة حياتك بفاعلية، وتأخذ زمام المبادرة في التغيير.

ولتسهل على نفسك الأمر حاول أن تتخيل أنك ستموت بعد ثلاثة أشهر مثلا، واكتب أهم الأشياء التي ستحرص على تحقيقها قبل هذه المدة كما حدث في فيلم “ألف مبروك” للفنان أحمد حلمي، باختلاف حقيقة أنه ما كان لديه سوى يوم واحد لتغيير صورته أمام أهله وترك ذكرى طيبة لديهم بعد رحيله.

في هذه الحالة ستبدأ بتحديد أهدافك وترتيب أولوياتك التي ستكون محددة وواقعية وطموحة، وبالتأكيد محددة بمدة زمنية. قسم الأعمال الكبيرة إلى أجزاء صغيرة لكن محددة حيث يمكن التعامل معها وتحقيقها. وبعد ذلك حاسب نفسك يوميا وراجع ما حققته من تلك الأهداف.

3. انظر إلى الصورة بتركيز ولا تلتفت للصغائر

لا تتعثر في الأشياء الصغيرة، ركز على ما هو مهم حقا وكيف يمكنك الحصول على ما تريده من الحياة. وتجاوز عن كل ما قد يؤخرك عن تحقيق هدفك في أن تنعم بالحياة التي تريدها.

إذا كان زميلك في العمل مثلا يصر على تعطيلك أو الحديث عنك بشكل سيئ، لا تلتفت إلى الأمر وركز على تطوير مهاراتك في العمل حتى تبطل كل ما يقوله بشكل عملي وتصبح مؤهلا لما هو أكبر في مجالك بشكل أشمل، وليس في مكان عملك فقط.

3. رتب أهدافك جيدا

الكثير من غير الناجحين لا يدركون أن عدم ترتيب الأهداف هو من أكثر الأسباب التي تعرقلهم، لذا يجب أن ترتب أهدافك من حيث الأهمية، وابدأ بالأهم دوما ولا تدع الأمور غير المهمة تجرفك في طريقها وتجعلك تحيد عن هدفك الأساسي.

4. اتبع حدسك

كلما استخدمت حدسك الخاص بك، كلما زادت ثقتك بنفسك، وكنت أكثر قدرة على اتخاذ القرارات. الناجحون من الناس غالبا ما يتخذون قرارات سريعة. كيف يفعلون هذا؟ الإجابة في اتباع حدسهم.

لذا درب نفسك دوما على الثقة في إحساسك وردد دوما بينك وبين نفسك أن حدسك لا يخطئ، وسترى الفارق في حياتك بمرور الوقت.

5. كن مثابرا

لا تيأس إن فشلت يوما، فالفشل الوحيد هو في عدم المحاولة. فمن لا يخطئ لا يتعلم، وكثرة التجارب تكسبك خبرات غير متوقعة، وتجعلك أكثر قدرة على تخطي الصعاب.

لذا كن مثابرا ولا تفقد شغفك في أن تنعم بالحياة التي تريدها، وقم بما هو إيجابي ويدفعك للأمام دوما حتى وإن كان فعلا صغيرا جدا، فليس هناك أكثر صعوبة من اتخاذ أي إجراء، إلا الخوف وعدم القيام به من الأساس.

وتذكر أنه من يحلم بشراء ملابس جديدة يسعى لتحقيق ما أراد، فما بالك بمن يحلم بالنجاح في حياته.

6. لا تتوقف عن التعلم

آفة النجاح هي الارتكان إلى ما حققته والتوقف عن تطوير ذاتك باستمرار، فلا تعتقد أن وصولك لما كنت تخطط له هو نهاية المطاف، فأنت إن لم تطور قدراتك وآليات عملك وتفكيرك لتواكب ما يدور من حولك لن تتمكن من المحافظة على ما وصلت إليه.

طور من نفسك دائما وابحث عن كل ما هو جديد في مجال عملك لتتمكن من إثبات نفسك في كل وقت، حتى لا تصتدم بفقدان ما حققته من نجاحات، وتجد نفسك تهوي بسرعة الصاروخ إلى نقطة الصفر مرة أخرى، وتكون ممن ينطبق عليهم المثل الشعبي الدارج “وكأنك يا أبو زيد ما غزيت”.

وأخيرا لا تفكر في التخلي عن مبادئك الصحيحة من أجل تحقيق هدفك، ولا تفقد إيمانك بالله، وكن على يقين بأن الله يقف معك دوما، وسيجعلك تنعم بالحياة التي تريدها.

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق