fbpx
كتب/ رَأَى

نوبات الهلع: (Panic-attacks ) الجزء الأول

نوبات الهلع: (Panic-attacks )

كتبه د.فايزة حلمي
تُسبب نَوْبات الهلع مشاعر القلق أو الخوف الشديد التي تستمر من بضع دقائق إلى ساعة؛ تستمر نوبة الهلع المتوسطة من 20 إلى 30 دقيقة، وغالبًا ما تكون نوبات الهلع غير متوقعة، دون سبب محدد، على الرغم من أنها تتطور في حالات أخرى استجابة لضغوط معيَّنة، وبشكل عام؛ هذه النوبات لا تهدد الحياة، لكن الخبراء يقترحون أن الأشخاص الذين يجربونها بانتظام يتعلمون آليات التكيُّف، فيتجنَّبون الضغوط العديدة التي يمكن أن يَنتُج عنها الحَدَث.


ما هى أعراض نوبات الهلع؟

  1. فرط التنفس:
    نوبات الهلع يمكن أن تسبب فرط التنفس، وسيبدأ الشخص الذي يَتعَرَّض للحَدَث في أخْذ أنفاس سريعة أو بطيئة، أو استنشاقا سريعًا كما لو أنه لا يستطيع الحصول على كمية كافية من الأكسجين، وفي كثير من الأحيان، يؤدي ظهور هذه الأعراض إلى زيادة ذُعر الشخص فيؤدي مضاعفة الأعراض.
  2. الدوخة:
    الأشخاص الذين يعانون من نوبات الهلع، غالباً ما يُبلغون عن الشعور بالدوار أثناء الحَدَث، قد تكون الدوخة نوعا من الدوار الخفيف، والشعور بإختلال أو فقدان التوازن، وفي بعض الحالات، يمكن أن يكون سبب هذه الأعراض جزئيًا نقص الأكسجين في الدماغ الناجم عن فرط التنفس، وفي معظم الحالات، تَمُر الدوخة في غضون بضع دقائق، وفي الحالات الأكثر تطرفًا، قد يؤدي ذلك إلى الاغماء أو السقوط.
  3. رؤية نفق:
    مع بداية نوبة الهلع، قد يصاب الفرد برؤية النفق، وهو عدم القدرة على إدراك الأشياء في مَجاله المحيطي، يحدث هذا لأنه عندما يرتفع مستوى الذعر والإجهاد، يوجه الجسم تدفق الدم من الرأس إلى مواقع أكثر أهمية للتغلب على الموقف، مثل القلب, لِذا فقدان الرؤية المحيطية مؤقت وبعد مرور النوبة تعود الرؤية طبيعية.
  4. ألم في الصدر:
    قد تسبب نوبات الهلع أيضًا ألمًا مزعجًا أو ضِيِقا في الصدْر يُحاكي الاصابة بنوبة قلبية، هذا الألم ناجم عن قوى نفسية وليست جسدية، وغالبًا ما يؤدي فرط التنفس إلى ألَم في الصدر وعلى الرغم من أن الفرد لا يعاني من نوبة قلبية، إلا أنه يخشى حدوثها، وهذا يمكن أن يزيد من الشعور بالذعر ويجعل الأعراض أسوأ.
  5. غثيان:
    الكثير من الناس يبلغون عن الغثيان خلال نوبة الهلع, وفي معظم الحالات، لا يتطور الشعور بالغثيان إلى القيء الفعلي، قد تُسبب نوبة الفزع الشديدة للغاية؛ إلى قيء جاف، وحين مواجهة ذلك مع فَرط تنفس؛ فقد يواجهون خطرًا متزايدًا بالاختناق.
  6. الوَمَضَات الساخنة والباردة:
    عندما يبدأ الذعر الشديد والقلق، تحدث العديد من التغيُّرات الهرمونية بسبب الإجهاد، العديد منها يرتبط بدرجة حرارة الجسم والإدراك الحسي، مما يتسبب في الهَبَّات الساخنة والباردة، وقد يظن الفرد أنه مُصاب بحمى وقشعريرة، لكن هذه الأعراض تتلاشى عادة عندما تهدأ نوبة الهلع.
  7. التعرق:
    عندما تبدأ نوبة الهلع، يطلق الجسم هرمونات التوتر، ويقترن هذا بالجهد المبذول من فرط التنفس، فيؤدي إلى تعَرُّق الفرد حتى في بيئة مكيفة، قد يؤدي مزيج التعًرُّق المُفرِط والهواء البارد؛ إلى شعور الشخص بالبرد الشديد، مما يؤدي إلى تفَاقم القشعريرة.
  8. التنمل
    من الشائع أيضًا تجربة التَنَمُّل، الإحساس بالوخز، أو نَقْر على الجلد الذي قد يصرف الانتباه أو يسبب الانزعاج, وغالبا ما يُوُصف بأنه شعور الدبابيس والإبر أو أن الأطراف تغفو، في بعض الأشخاص الذين يعانون من نوبات الهلع، يتكرر تنَمُّل الحِس بشكل متقطع بمجرد انتهاء الحَدَث.
  9. قتال أو استجابة الطيران:
    تميل نوبة الذعر إلى إثارة قتال عنيف أو استجابة طيران للموقف الذي أدى إلى النوبة، يتم إطلاق هرمون الإجهاد “الأدرينالين” بكميات أعلى خلال هذه الاستجابة الحادة، مما يؤدي إلى أعراض مثل زيادة النبض وضغط الدم ، والتنفس السريع ، وزيادة اليقظة، ويصبح البصر والسمع أكثر حدة، قد يصبح الأشخاص الذين يعانون من هذا الحدث أكثر إثارة وعدوانية، قد يصبحون إما متحمسين وعدوانيين بشكل متزايد، وقد يحاولون الفرار من الموقف، وأحيانًا يكونون غير مهتمين بالآثار المترتبة عليه، من الجدير بالملاحظة أن الأشخاص من حول شخص يعاني من نوبة الهلع؛ يجب أن يكونوا حذرين من أفعالهم وردود أفعالهم.

وقد يتعرض الأشخاص لنوبات الهلع في سياق الاضطرابات النفسية الأخرى، على سبيل المثال، قد يصاب شخص مصاب باضطراب القلق الاجتماعي بنوبة ذعر قبل إلقاء كلمة في مؤتمر، وبعض الناس يخشون أو يشعرون بالحرج من إخبار أي شخص، بما في ذلك أطبائهم أو أحبائهم عما يختبرونه خوفًا من أن يُنظر إليهم على أنهم مصابون بنقص السكر في الدم، بدلاً من ذلك، فإنهم يعانون في صمت، بعيدًا عن الأصدقاء والعائلة وغيرهم ممن يمكن أن يكونوا مساعدين، لا يعلم الأشخاص الذين يعانون من نوبات الهلع أنهم يعانون من اضطراب حقيقي ويمكن علاجه بدرجة عالية، لِذا نأمل أن يشعر الناس من خلال زيادة التعليم؛ بمزيد من القوة للبحث عن العلاج المناسب.

نبذة عن د.فايزة حلمي دكتوراه علم نفس تربوي
ومستشار نفسي وعضوة بالعديد من الجمعيات النفسية
وكاتبة كتب/ ومُحررة مقالات بمجلات مصرية وعربية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق