fbpx
تربية واعية

ماذا تفعل لو طفلك يتعرض للتنمر؟

التنمر من أكبر المشكلات التي يتعرض لها الأطفال خصيصا في سن المدارس، والمراهقة، وهو سلوك عدواني غير مرغوب فيه. يلجأ إليه البعض مستخدمين سلطاتهم، أو قوتهم البدنية، أو معلومات يستغلها لإلحاق الأذي بالأخرين. ويعاني كل من يتعرض للتنمر من مشاعرالحزن، والقلق، والإكتئاب.

أنواع التنمر

هناك أنواع عديدة من التنمر بعضها واضح واَخر يحدث بشكل غير مباشر. من المهم أن تعلم أنواع التنمر لمواجهة ما قد يتعرض له طفلك.

التنمر اللفظي:- ويشمل الإهانة، والسخرية، والإغاظة، والتخويف، والتهديد، والتعليقات الجنسية غير اللائقة. ويُستخدم للسيطرة على الضحية والتقليل من شأنها. وقد أثبتت الأبحاث أن التنمراللفظي يمكن أن يسبب عواقب وخيمة ويترك ندبات عاطفية ويقلل من الثقه في النفس لدي الأشخاص الذين تعرضوا له.

التنمر الجسدي:- هو من أكثر أنواع التنمر وضوحا؛ ويخص بها المتنمر إيذاء الأخرين أو ممتلكاتهم مستخدما قواه البدنية لما لديه من قوة وسيطرة. ويشمل (الضرب، والركل، والدفع، والتكسير، وإتلاف بعض الممتلكات الخاصة) وهو يسبب ضررا نفسيا ومعنويا وجسديا كبيراً.

التنمر الاجتماعي:- هذا النوع من التنمر غير واضح ويسمي أيضا (التنمر السري) وهو يختص بالسمعه الاجتماعية للشخص مثل (الكذب ونشر الشائعات). وهو نوع من التلاعب الاجتماعي حيث يحاول الأصدقاء أو بعض الأقارب وخصوصا في سن المراهقة تخريب العلاقة الاجتماعية، والهدف منه هو زياده مكانة المتنمر الاجتماعية عن طريق التحكم في شخص اَخر، والتنمر عليه.

التنمر الإلكتروني:- وهو عن طريق استخدام الإنترنت في إيذاء الأخرين أو التهديد مثل (نشر صور مؤذية، أو كتابة تعليق فيه نوع من الإهانة أو العنصرية أو التقليل من شأن الأخر أو استخدام الألفاظ الخارجة، أو محاولة التشهير بالغير)، المتنمر عبر وسائل الإنترنت يشعر بأن لديه القوة والقدرة نسبة لعدم معرفة الغير هويته، على استهداف الأشخاص في أي وقت وأي مكان محاولاً تهديدهم وإيذائهم.

التنمر الجنسي:- ويشمل إيذاء الأخرين عن طريق أفعال مهينة ومضرة وتعليقات مثل ربط الأسماء بكلام جنسي مثل (محاولة المتنمر إيذاء شخص من خلال تعليقه مثلا على مظهر فتاة أو شكلها أو وصف أجزاء من جسدها أو محاولة القيام بإيماءات أو حتى اللمس الجسدي) ويفتح هذا بابا للاعتداءات الجنسية وهو من أسوأ أنواع التنمر نظرا لما يتركه من أثر كبير في الضحية، فيلازمها شعورالخوف أينما تذهب.

التنمر العنصري:- وهنا يختص فيه المتنمرون بتصنيف الأخرين حسب شكلهم، أو لونهم، أو جنسيتهم، أو ثقافتهم أو آرائهم. هذا النوع من التنمر قد يخص أصحاب الاحتياجات الخاصة.

كيف تتعرف ان أحد ابنائك تعرض للتنمر؟

بعد التعرف علي بعض أنواع التنمر، يجب أن تكون مستمعا جيدا وأن تكون متيقظا لأي علامات مختلفة تظهر في سلوك طفلك نتيجة لإيذاء ما تعرض له. وقد يأتي هذا في شكل صورعديدة فإليك بعض منها إذ من الممكن أن تساعدك في معرفة إن كان ابنك قد تعرض للتنمر.

هل يظهر على طفلك أي أعراض قلق أو توتر؟ وكم من الوقت استمر هذا؟

هل يخاف طفلك الذهاب إلي أماكن معينة مثل النادي أو المدرسة؟

هل بدأ طفلك يقضي وقتا أكثر داخل غرفته وحده؟

هل ابتعد عن قضاء وقت أطول مع الأسرة؟ أو اللعب مع الأصدقاء؟

هل بدأت درجات طفلك واستيعابه داخل المدرسة بالتدني بشكل مفاجئ؟

هل أخبرك طفلك بشكل مباشر أنه لا يريد الذهاب إلي المدرسة؟

هذا وقد تظهر بعض العلامات الفسيولجية ما إن كان طفلك قد تعرض للتخويف مثل آلام في المعدة، أو الكوابيس.

إذا شعرت أن ابنك قد تعرض للتنمر أو العنف يجب عليك التصرف فوراً.

ابق هادئاً وتكلم معه بهدوء. سيشعر بالراحة تجاهك والطمأنينة التي ستجعله يكسر حاجز الخوف من التحدث إليك عما حدث.

 اجعله يحكي لك الموقف بالتفصيل عما تعرض له، دون أن تلومه على ما حدث أو علي رد فعله.

طمأن طفلك أن التنمر ليس خطأه وأن له الحق في أن يكون آمنا فيعلم أن الحديث يتطلب الشجاعة، وأنه قد فعل الشئ الصحيح عندما تحدث عنه.

كن صبوراً! يجعل التنمر طفلك يشعر بالخوف وعدم الثقة.، فكن صبورا وتوقع أن ينكر كل ما تعرض له لأنه غير قادرا علي المواجهة.

 شجع طفلك على التحدث مع المسئولين سواء أكان في المدرسة أو النادي أو أي مكان اَخر.

قدم له الدعم والطمأنينة فهذا هو ما يحتاجه في هذا الوقت.

نبه طفلك إلى عدم اللجوء إلى استخدام العنف في مواجهة المتنمر أو الرجوع عليه حتى لا يزيد الوضع سوءا وأن هذه ليست هي السياسية للتعامل مع الموقف.

تحدث مع المسئولين وأبلغ مدير المدرسة عن أي حادثة تنمر أو عنف داخل المدرسة أو النادي أو أي مكان أخر. وتحدث مع أي شخص مسئول يستطيع أن يساعد طفلك.

راقب سلوك طفلك بعد بضعة أيام وتحدث معه مرة أخرى حول إذا ما تعرض له ذلك الشخص مرة أخرى أم لا.

شجع طفلك علي البقاء مع الأصدقاء الذين يمكن الاعتماد عليهم. فعندما يصبح وسط مجموعة يكون لديه القدرة على الدفاع عن نفسه ويكون أقل عرضة لمحاولات التنمر الفردية.

الأطفال الذين يتعرضون للتنمر يمرون بأزمات عديدة قد تستمر معهم على المدى الطويل، فكن مستعدًا لدعم ومساعدة ابنك وكن أنت الداعم الأساسي له وقف معه ضد التنمر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق