تغذية و صحة

أنواع من الرجيم يجب أن تتجنبها إذا كنت مريض سكري

يعاني معظم مرضى السكري من النوع الثاني، من زيادة الوزن بسبب التغيرات التي يحدثها عقار “الأنسولين”، حيث يحول نسبة السكر المتواجدة في الدم إلى دهون تتراكم في الجسم وتسبب السمنة. فإذا كنت تعاني من هذه الحالة وتبحث عن رجيم مريض السكر ؛ عليك أولًا معرفة اختيارات الطعام الخاصة بك.
فقدان الوزن له دور مباشر في تحسين مستويات السكر في الدم، بل ويمكنه أيضًا خفض ضغط الدم المرتفع وخطر الإصابة بأمراض القلب. فعليك التركيز على التغذية الجيدة، إلى جانب بعض النصائح الغذائية لمريض السكر، وفقا موقع مركز “Cleveland Clinic” الطبي، وهي:

  • ملاحظة كميات الطعام في كل وجبة (وخاصة الكربوهيدرات)
  • تقسيم الطعام في الطبق: نصفا للخضروات وربعا للبروتين، وربعا للكربوهيدرات.
    هناك العديد من الأنظمة الغذائية (دايت) التي يمكنك البحث عنها لفقدان الوزن، لكن عليك أن تعرف ما هو النظام الغذائي المناسب لمرضى السكري، وأيضا أنواع الأطعمة نفسها.
    ما هو أسوأ رجيم لمريض السكر
    1- المنخفضة أم الخالية من الكربوهيدرات:
    توخى الحذر من أي نظام غذائي يوصي بتجنب جميع مصادر الكربوهيدرات، ويشجع التركيز على البروتينات عالية الدهون مثل اللحوم الحمراء. في حالة استخدام الأنسولين وتجنب الكربوهيدرات يمكن أن تكون عرضة لخطر انخفاض نسبة السكر في الدم، كما أن هذا النظام الغذائي الغني بالبروتين يزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب ومشاكل الكلى. فإذا كنت ترغب في اتباع هذا النوع من النظم الغذائية، فيجب عليك طبعا مراجعة طبيبك أولاً.
    2- الصيام أو الحد من السعرات الحرارية:
    أي نظام غذائي ينصح بالصيام لفترات طويلة يمكن أن يسبب انخفاضا في نسبة السكر في الدم، حتى إذا كنت لا تتناول دواءً لمرض السكري. لذا فمن المهم الحفاظ على أنماط ثابتة في تناول الطعام لإدارة الوزن والتحكم في نسبة السكر في الدم بشكل صحي.

ما هي أنواع الأطعمة التي يجب أن يحذر منها مرضى السكري

  • النشويات
    يحتاج جسمك الكربوهيدرات، لكن يجب عليك أن تختار بعضها.
    أفضل الكربوهيدرات، هي الحبوب الكاملة مثل: الأرز البني أو الشوفان أو الكينوا. أما الأسوأ فهي مثل الحبوب المصنعة، مثل الأرز الأبيض أو الدقيق الأبيض، والخبز الأبيض، والبطاطس المقلية، ورقائق التورتيا البيضاء.
  • الخضروات
    ستحصل منها على ألياف أكثر من الدهون والكربوهيدرات. تناول مجموعة متنوعة من الألوان: الخضر الداكنة، والأحمر أو البرتقالي (في الجزر أو الفلفل الأحمر)، والأبيض (البصل)، وحتى الأرجواني (الباذنجان)، وتوصي الولايات المتحدة في توصياتها لعام 2015 بتناول 2.5 كوب من الخضار يوميًا.
    أفضل الخيارات: الخضر الطازجة وتؤكل نيئة أو مطهية على البخار أو مسلوقة أو مشوية، والخضر الورقية مثل السبانخ والجرجير والخس، والخضر قليلة الصوديوم أو غير المملحة.

أما أسوأ الخيارات: الخضروات المعلبة التي تحتوي على الصوديوم المضاف، والخضر المطبوخة بكثير من الزبدة أو الجبن، أو الصوص المسبك، والخضر المخللة كالملفوف والجزر واللفت.

  • الفاكهة:
    تعطينا الفاكهة الكربوهيدرات والفيتامينات والمعادن والألياف، ومعظمها منخفضة الدهون والصوديوم بشكل طبيعي، ولكن قد يكون كثير منها مليء بالسكر.
    تعد أفضل الخيارات: الفاكهة الطازجة، والفواكه المجمدة أو الفواكه المعلبة الخالية من السكر، والعصائر بدون إضافة السكر.
    وأسوأ الخيارات: الفواكه المعلبة في شراب السكر الثقيل، والعصائر، والمربات.
  • البروتين:
    لديك الكثير من الخيارات من لحوم البقر والدجاج والسمك والديك الرومي والمأكولات البحرية والفاصوليا والجبن والبيض والمكسرات.
    تسرد جمعية السكري الأمريكية هذه القائمة كأفضل الخيارات: البروتينات النباتية مثل الفول، المكسرات، أو السمك والمأكولات البحرية، والدجاج وغيرها من الدواجن (خاصة الصدر إن أمكن)، والبيض ومنتجات الألبان قليلة الدسم.
    أما أسوأ الخيارات: اللحوم المقلية، والدواجن مع الجلد والمقلية، والسمك المقلي.

هناك أيضًا عادات يومية خاطئة يجب أن يتجنبها مرضى السكري

إذا كنت تحاول خفض نسبة السكر في الدم والحفاظ على صحتك، تأكد من أنك لا ترتكب هذه الأخطاء عند تناول الطعام:
1- أن تفوت وجبة الإفطار – نسمع دائمًا أن وجبة الإفطار هي أهم وجبة في اليوم، ولكن قد يكون هذا صحيحًا خاصة للأفراد المصابين بداء السكري، حيث يؤدي انتظار الطعام لفترة طويلة في الصباح إلى انخفاض نسبة السكر في الدم.
2- أن يحتوي نظامك الغذائي على الكثير من الدهون المشبعة – تشير الأبحاث إلى أن الإفراط في تناول الدهون (بنسبة تتجاوز 30% من إجمالي السعرات الحرارية)، قد يزيد من مقاومة الأنسولين. ففي مراجعة للدراسات التي نشرت في عام 2017 في المجلة الدولية للعلوم الصحية، وجد الباحثون علاقة بين تناول الدهون والسكري من النوع الثاني وضعف تحمل الجلوكوز.
3- تحتل اللحوم نصف وجبتك – الإفراط في تناول البروتين قد يؤثر على مستويات الجلوكوز في الدم.
4- نسيان الأكل – إذا كنت مصابًا بمرض السكري، فتأكد من أنك إذا تركت نفسك مشغولًا جدًا، ثم أدركت أنه قد مضى ساعات على آخر وجبة، فربما تعرض نفسك للخطر. تأكد من حصولك على بعض الحلوى أو العصير أو الحليب في متناول اليد لرفع مستويات الجلوكوز في الدم بسرعة إذا انخفضت بشكل كبير.
5- أكل كمية قليلة جدًا من الألياف – حيث تساعد الألياف على إبطاء ارتفاع مستويات الجلوكوز في الدم بعد الوجبة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق