fbpx
إدارة حياة

للادخار إليك 5 أفكار

أتظن أنه بإمكانك الإدخار أم لا؟ في الحقيقة كلنا نقدر أن ندخر. الأمر لا يتعلق بالمال في الحقيقة وسواء كان كثيرا أم قليلا. كل ما يهم هو أن تضع خطة للادخار وتتبعها. لن يكون تأثير الادخار في حياتك مقتصرا على ميزانيتك فقط، بل سيعلمك الكثير من العادات والقوة النفسية. ولهذا السبب نقدم لك بعض الطرق للتوفير يمكنك بدؤها مباشرة.

  • حاسب بنفسك

من أهم مبادئ الادخار أن تحاسب “لنفسك”. ينصح بذلك صموئيل راد، المخطط المالي المعتمد والمدرب في جامعة كاليفورنيا بلوس أنجلوس. يقوم المبدأ على فكرة ترك جزء من الراتب الخاص بك دائما ومحاولة نسيانه حتى لا تنفقه على أشياء أخرى.

من أفضل الطرق لفعل ذلك هو مثلا فتح حساب إدخاري بحيث تجعل البنك يقتطع من مرتبك تلقائيا الجزء الذي تخصصه شهريا، فلا تحمل هما له.

سيجنبك هذا الكثير من التبذير. إذ عندما نستلم المرتب كاملا نواجه مغريات كثيرة تبدأ حتى بالأكل خارجا في مطاعم كبيرة أو الذهاب إلى السينما، ونظن أنه سيدوم كاملا لفترة طويلة ولكن عند حساب ما أنفقناه نفاجأ.

• حول عادتك السيئة إلى مدخرات

عين “حصالة” لنفسك من أدوات المنزل. واتفق مع نفسك بأنه كلما ارتكبت شيئا سيئا، يبقى عليك وضع مبلغا بسيطا فيها. وفي نهاية الشهر قد تكون ادخرت الكثير الكثير.

• اشتر وادخر

عند شراء أي شيء ذا قيمة، زد في ادخاراتك مبلغ يوازي نسبة قليلة منه. أي أن تضع نسبة إضافية ولنقل 10% من ثمن ما تشتريه على جانب. وفي نهاية العام ستدرك كم مشترياتك وستجد مبلغا لا بأي به معك!

• قاعدة الـ 10%

خذها قاعدة أن تضع 10% من راتبك في ادخاراتك دائما ومهما حصل.

• الادخار التدرجي

تبنى هذه الخطة بشكل تدرجي، أي تزيد من المبلغ المدخر أسبوعيا كالآتي: الأسبوع الأول من العام خمسة جنيهات، والأسبوع الثاني 10 جنيهات، ثم 15 جنيها، وهكذا حتى تصل إلى 260 جنيها في الأسبوع الأخير من العام، لتجد مجموع ما ادخرته في عام واحد 6890 جنيها.

  • كن حكيما مع بطاقات الائتمان

الكاتب الكندي ديفيد تشيلتون، مؤلف كتاب “نصائح الحلاق الثري” يقول إن الدفع نقدا أفضل من استخدام البطاقات لكي لا نلجأ إلى ديون بفائدة ستشكل دينا على عاتقك، لذلك من الأفضل ألا تستخدمها من الأصل إن كنت على علم بأنك قد تسيء استخدامها. احفظها في مكان آمن “في منزلك لا في محفظتك”.وستلاحظ أن الإغراءات قلت كلما كن في الخارج.

  • خطة الـ30 يوما دون تبذير

اقترحت كارلا ديرينج، الرئيس التنفيذي لشركة Sum180 الأمريكية شن حملة على جيوبنا. إذ قالت أن نلتزم فقط لمدة 30 يوما فقط بشراء الضروريات والطهو في المنزل والاستمتاع بالوقت في المنزل بدل من التنزه خارجا والذهاب إلى الترفيه المكلفة. ومن ثم يمكننا مشاركة كمية الفوائد من مناظير مختلفة مع بعض.

  • حضر قائمة المشتريات قبل التسوق

ساعد نفسك على الالتزام. والكتابة ستكون من الأمور القوية التي تساعد في الالتزام إذ سيسهل على عقلك ألا يبحث إلا عن أشياء محددة. فنحن عند الذهاب إلى السوق نصاب بجنون لاشراء وقد ننفق الكثير على تفاهات كأن نشتري حلوى للأطفال أو إكسسوارات.

تطبيق قاعدة الـ24 ساعة

عندما تأتي لدماغك فكرة شراء شيئا ما، تمهل! اعط نفسك فرصة للتفكير بروية في الأمر. انتظر 24 ساعة وانظر ماذا ترى! أما ذلت متمسكا بهذا الغرض أم كان مجرد رغبة ملحة؟ هذا المبدأ سيساعدك كثيرا في اتخذا قرارات الشراء المفيدة وتجنب الرغبات فقط.

بالطبع لسنا ملائكة، ولا يمكننا دائما اتباع القوانين المثلى دائما. ولكن لنبدأ بمبدأ واحد على الأقل حتى نتطور نقدر على أكثر مع الوقت. ما عليك سوى الاطلاع على حياتك وطبيعتك في الشراء واختيار طريقة الادخار المناسبة لك وابدأ بها وستجد أنك تدخر أموالا أكثر مما توقعت وفي وقت قليل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق