سلام نفسى

أسرع ٣ طرق للتخلص من التفكير الزائد

“الموضوع خَطَر.. التَعويرة دي هتفضل توسع لحد ما تضيق علينا المكان… ولو ضيقت علينا المكان هنتعفص في الحيطة.. ولو اتعفصنا هنموت”، لقطة كوميدية من فيلم “كركر” للفنان محمد سعد، لو فكرنا بها بعد الضحك سنجد أنها تعبر بطريقة طريفة عن مخاطر التفكير الزائد.

فالتفكير الزائد هو الذي يمنع الناس من الحياة التي يريدون حقا أن يعيشوها، فهم يفكرون في كل مشكلة صغيرة إلى أن تصبح أكبر وأكثر رعبا مما هي عليه بالفعل، هل لاحظت وجه التشابه بين ذلك وبين مشهد فيلم “كركر”.

وسواء كنت تغلبت على الخطأ الذي ارتكبته الأسبوع الماضي، أم كنت تشعر بالقلق حيال كيف ستنجح غدا، فإن التفكير الزائد في كل شيء يمكن أن يضعف من قدرتك ويتركك في حالة من الألم بشكل مستمر.

نمط تفكيرك الزائد هو أكثر من مجرد مصدر إزعاج، وتظهر الدراسات أن التفكير أكثر من اللازم يمكن أن يكون له تأثير خطير على رفاهيتك.

الأخطار الثلاثة للتفكير الزائد:

  1. يزيد من فرص الإصابة بمرض عقلي

كشفت دراسة أجريت عام 2013 في مجلة علم النفس غير الطبيعي عن تسبب كثرة التفكير في أخطاء ومشاكل تزيد من خطر إصابتك بمشكلات الصحة العقلية.

2. يزيد من المشكلات

بحسب موقع psychologytoday، تظهر الأبحاث أن الأشخاص الذين يعانون من التفكير الزائد، يعتقدون أنهم يساعدون أنفسهم بإعادة صياغة مشاكلهم في رؤوسهم، لكن الدراسات تظهر أن ذلك يتسبب في التعمق في المشكلة وزيادتها بدلا من البحث عن حل المشكلة و اتخاذ القرار سليم.

3. يزعج نومك

إذا كنت تعاني من التفكير الزائد، فأنت على الأرجح تعلم بالفعل أنه لا يمكنك النوم بسبب عدم توقف عقلك.

فالتفكير الزائد يؤدي إلى القلق، والقلق يؤدي إلى ساعات نوم أقل، وهو ما يؤدي إلى قلة التركيز.

أسرع ٣ طرق للتخلص من تفكيرك الزائد وحل المشكلة التي تواجهك مع المبالغة في التفكير

بحسب لولي دكسال، الرئيس والمدير التنفيذي لشركة Lead From Inside ، المتخصصة في تطوير القيادة وريادة الأعمال، فإن هناك ثلاثة طرق للتخلص من التفكير الزائد.

  1. الوعي هو بداية التغيير

قبل أن تتمكن من البدء في التغلب على عادة التفكير بشكل زائد، عليك أن تتعلم كيف تكون على دراية بذلك عندما يحدث. في أي وقت تجد فيه شكوك تراودك، أو شعورا بالتوتر أو القلق، تمهل وانظر إلى الموقف ولا تفكر فيما يمكن أن يكون حدث، ولكن ما يمكن أن يحدث بشكل صحيح.

في كثير من الحالات يكون الإفراط في التفكير سببه عاطفة واحدة وهي الخوف: ما يجعلنا نركز على كل الأشياء السلبية التي قد تحدث، وهو ما يشل تفكيرنا، ويجعلنا عندما نستلقي على السرير ونوشك على النوم، تبدأ الأفكار السلبية في التدافع إلى أذهاننا.

وعندما نمتلك الوعي الكامل بذلك، سنتمكن من التخلص من التفكير الزائد، ونقول لأنفسنا إننا سنفكر في هذا الموقف أو المشكلة بمجرد أن نثق أن عقولنا سوف تعمل بشكل أفضل.

2. اعرف أنه لا يمكنك التحكم في كل شيء

قد تعتقد أن التفكير الزائد في كل شيء يمكن أن يكون وسيلة لمحاولة السيطرة على كل الأمور، وتغطية كل الاحتمالات حتى لا تقع في خطأ ما، أو تفشل أو تبدو كأنك مجنون.

لكن في حقيقة الأمر، التفكير الزائد يقلص من مساحة راحتك النفسية والعقلية، وما قد لا تعلمه أنه كل من أعجبك وعاش حياة تلهمك من الشخصيات الشهيرة مثل والت ديزني، وتوماس أديسون، وستيف جوبز قد فشل كثيرا! لقد ارتكبوا أخطاء مختلفة ثم نعموا بالنجاح في النهاية، فهم تعاملوا مع الفشل بإيجابية، ورأوا فيه ملاحظات قيمة للتعلم منها.

نعم..

تلك الأشياء التي قد تبدو لك سلبية، قد علمتهم كثيرا وكانت لا تقدر بثمن إذ ساعدتهم على النمو. لذا توقف عن محاولة السيطرة على كل شيء، لأنه لا يمكن لأحد رؤية جميع السيناريوهات المحتملة مقدما.

3. نم جيدا

عندما لا تنام بما فيه الكفاية تصبح أكثر عرضة للخطر، وأيضا للقلق والتشاؤم نتيجة عدم التفكير بوضوح كما تفعل عادة. هذا هو ما يجعلك تضيع وسط الأفكار التي تدور في عقلك وأنت تفكر.

لذلك اسمحوا لنا أن نقترح نصيحتين تساعدكم على النوم بشكل أفضل:

• الغرف الدافئة.. والباردة أيضا

يمكن أن تشعر بالراحة في البداية عندما تنام في غرفة نوم دافئة بالطبع، خصوصا في أيام الشتاء، وعلى جانب آخر يقول خبير التنمية البشرية “هندرك ايدبرج” إنه وجد أنه ينام بشكل أفضل وأكثر هدوء إذا حافظ على غرفة النوم باردة.

• سدادات الأذن

إذا كنت تستيقظ بسهولة من الضوضاء، فإن زوجا من سدادات الأذن البسيطة وغير المكلفة، يمكن أن تكون مفيدة لك، وتعطيك ليلة نوم جيدة بعيدا عن أصوات القطط وشخير من يشاركك الغرفة.

أما إذا لم تشعر بالنعاس فلا تحاول إجبار نفسك على النوم، فهذا قد يؤدي فقط إلى القلق والاستلقاء يقظا في السرير لأكثر من ساعة دون أن تنام من الأساس.

وحتى تتخطى مسألة عدم الشعور بالنعاس، هناك حل أفضل في هذه المواقف يتمثل في الاستلقاء لمدة من 20 إلى 30 دقيقة إضافية على الأريكة مع قراءة كتاب ما، وستجد أن النوم قد أتى إليك بشكل أسرع، وستتمكن من الحصول على قدر كاف من الراحة.

التوقف عن التفكير الزائد أمر صعب، نعلم ذالك لكن جرب هذة الطرق. و اسأل نفسك هل التفكير الزائد أمر جيد بعد أن عرفت كل ذالك!

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق